Print Page   |   Contact Us   |   Report Abuse   |   Sign In   |   Register
Voluntas Abstracts 2012 - Arabic
Share |
________________________________________________________________________


V O L U M E 23, N U M B E R 1-4

January - December 2012

Abstracts available in:
Arabic


 (Arabic)

VOLU-D-11-00160

هذا المقال يعرض نتائج مشروع بحثي حول مسألة الحكم الداخلي والخارجي لجمعيات المهاجرين في الأندلس، أسبانيا. مقسم الى ثلاثة أجزاء وصفية ، تفسيرية. الأولى تسرد في قائمة وتحلل الدوافع الإجتماعية والثقافية وراء المبادرات لتشكيل جمعيات للمهاجرين، بما في ذلك المبادرات ذات الصلة مع سياق عبر الحدود الوطنية، المبادرات النابعة من روح التضامن والإيثار والمبادرات الناشئة عن الحاجة إلى التعايش مع والاندماج في المجتمع المضيف. الجزء الثاني من هذه المفالة يركز على أنواع الأنشطة التي تنظمها هذه الجمعيات ، مواردهم وممارساتهم للإدارة الاستراتيجية. الجزء الثالث يبحث في السبل التي فيها الجمعيات ترتبط مع القطاع الثالث في الأندلس، مع إشارة خاصة إلى بعدان لهذه المسألة، العلاقات بين الجمعيات والمشاركة المجتمعية. النتائج تلقي بعض الضوء على الدعم والمساءلة المؤسسية و إحتياجات الشبكة من جمعيات المهاجرين. يقدم أيضا˝ سلسلة من الإقتراحات بشأن نقاط مرتبطة عموما˝ مع مفهوم الحكم الترابطي، مثل ممارسات الإدارة الجيدة ومفهوم الحكم القائم على المشاركة كآليات لتضمين المجتمع المدني في تصميم السياسات والبرامج.

 

 

 

VOLU_D-11-00122R1

نظرية أصحاب المصلحة تفترض أن نظم المساءلة تعتمد على قوة وعدد أصحاب مصالحهم.  هذا البحث يهدف إلى تحليل  الشرعية التجريبية لنظرية أصحاب المصلحة، مع التركيز على أنظمة المساءلة في قطاع المتحف.
إستنادا إلى موارد ويكيبيديا، قد اخترنا كل "المتاحف الوطنية" (134 متحف) في البلدان المتطورة الرئيسية:  أستراليا، كندا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية.
بعد تحكمنا لنوع النشاط (فن أو غيره)، التكلفة لكل زائر والبلد، نتائج أقل المساحات العادية (OLS) لنموذج متعدد المتغيرات بينت أن حجم المتحف، الذي يفترض أنه يمثل قوة وعدد أصحاب المصلحة، وحجم الموارد المالية التي تم إستلامها، الذي يمثل السلطة التي يتمتع بها فئة بارزة من أصحاب المصلحة (الجهات المانحة)، هما المحددتان الرئيسيتان لمستوى المساءلة. نحن نستنتج أن المساءلة، في غياب المساهمين، يتم دفعها من قبل عدد وقوة من مختلف أصحاب المصلحة ، تؤكد سريان فعالية نظرية أصحاب المصلحة.



 

VOLU-D-11-00055R2

منذ بداية هذا القرن، عدلت معظم دول أمريكا الجنوبية وضعها داخل المجتمع، مما يشكل تحديا˝ لطبيعة التنظيم الذاتي للأسواق والتدخل في القضايا الإجتماعية. هذا النهج يدعم التحول نحو "الجيل الثالث" نموذج للحقل السياسي الاجتماعي، واحد فيه التضامن الإجتماعي و الإقتصادي إكتسب دور ذات صلة. في السنوات القليلة الماضية، شملت العديد من السياسات العامة الإقتصادية الإجتماعية والتضامن في التصميم، بهدف معالجة القضايا الرئيسية للمجتمعات النامية: البطالة والفقر.
هذا البحث يحلل الأبعاد الرئيسية التنظيمية و تعديل سلوك البرامج الوطنية التي تعزز الإقتصاد الإجتماعي والتضامن في دول أمريكا الجنوبية، وتهدف إلى تعزيز الإندماج الإجتماعي والعمل. خاصة، البحث يفحص معظم البرامج التوضيحية الإجتماعية التي نفذت على المستوى الوطني في الأرجنتين والبرازيل والأكوادور وأوروجواي وفنزويلا في العقد الماضي.

 

VOLU-D-11-00148R1

 

قد خلق هذا التغيير في القيادة السياسية في المملكة المتحدة في عام 2010 عدم اليقين وعدم الإستقرار المالي لكثير من مؤسسات القطاع الثالث. واضح في مشهد تحول التمويل أن الإعتماد المفرط على التمويل الحكومي هو إستراتيجية محفوفة بالمخاطر، وأن هناك حاجة إلى التنويع والبحث عن مصادر بديلة للدخل. هذه المقالة تأخذ في الإعتبار تأثير التغيير السياسي في ودائع الإستدامة المالية لرياضة المجتمع المرتبطة بالدوري الممتاز وأندية دوري كرة القدم في إنجلترا. تستكشف مصادر الدخل من خلال تحليل البيانات المالية، الكشف عن أنه في المتوسط ودائع الأوساط الرياضية تتلقى نسبة كبيرة من الدخل من التمويل في شكل منح رعاية الدخل بينما هي صغيرة نسبيا. المقالة تمضي لمناقشة إحتمال أن رياضة المجتمع تثق في تنويع مصادر الدخل من خلال تطوير الشراكات الإجتماعية التي تتناول جداول مسؤولية الشركات الإجتماعية (CSR) للمنظمات التجارية. توضح أنه على الرغم من أن الرعاية التجارية يمكن أن توفر فوائد بما في ذلك توفير التمويل الإضافي الذي يمكن أن يساعد على الإستقرار المالي، تشمل القضايا الرئيسية توازن القوى، الأثرعلى المرونة التنظيمية، سواء كانت هناك حاجة لإعادة هيكلة، تنمية الشراكات على المدى الطويل. على الرغم أن النتائج من هذا البحث تركز على نوع معين من الأعمال الخيرية، نظرا لأهمية دخل شراكة المسؤولية الاجتماعية للشركات (CSR ) لقطاع الأعمال الخيرية قد يكون لديهم أيضا آثار أوسع نطاقا˝ للمنظمات الخيرية الأخرى.

 

VOLU-D-10-00050R1

 

في إتباع الأدب الذي يركز على الدوافع النفسية، المعرفية والإقتصادية للعمل التطوعي، هذا المقال يعرض دراسة الظواهر على المشاركة التطوعية في مبادرة إدارة النفايات المجتمعية التي تشمل ما مجموعه 24 مشاركا˝. تمشيا˝ مع لهجة الظواهر على كشف المعاني المعرفية والهياكل الأساسية ، تم جمع البيانات عن طريق 12مقابلة شبه منظمة على حدة واثنين من مناقشات مجموعة التركيز. لقد تم تحديد وحدات مشتركة المعنى المعرفي، وتوجيه فهم الجوهر والبنية الأساسية لتجربة المتطوعين، على نحو يتجاوز التركيزعلى الدوافع ، الوظائف ونوايا العمل التطوعي، مما أسفر عن التبصر في الآثار الغير مقصودة للعمل التطوعي على المتطوعين أنفسهم وعلى المجتمع الذي يخدمونه. تمت مراجعة دقيقة للبيانات كوسيلة لفهم الأبعاد الخفية للعمل التطوعي كما يبدو أنها تتصل بوكالة فردية و إجتماعية وتحول إجتماعي والتحديات الكامنة التي يمكن أن يؤثر عليها هذا التغيير. من تحليلنا يبدو أنه سيكون ذو قيمة إجراء مزيد من الدراسات التفصيلية ودراسة أكبر لطبيعة منظور نظرية الإدراك الإجتماعي للعمل التطوعي في السياقات المنخفضة والمتوسطة الدخل.

 

 

VOLU-D-11-000137R1

 

 

في حين يعرض أدب المتطوعين رؤى متنوعة في الدوافع ، الترتيبات الشخصية، والديموغرافية الإجتماعية وخصائص المتطوعين، البحوث نادرا˝ ما تركز نسبيا˝ على الحوافز والسياق التنظيمي الذي يؤثر في المتطوعين. هذا الإستعراض يهدف إلى تسليط الضوء على العوامل التنظيمية التي تؤثر بشكل جماعي على المتطوعين لمناقشة التنسيق بين المتطوعين. البحث المنهجي في الأدب كشف 386 منشورا˝ ذات صلة بتنسيق التطوع. قد تم تحليل ملخلصاتهم في عملية صياغة رموز شفرية مفتوحة وانتقائية، التي أدت إلى التعرف على ثلاث مجموعات رئيسية. أنتج هذا الاستعراض الأدبي المقترحات التالية : جادلت ممارسات وأدوات إدارة المتطوعين (المجموعة 1) ، وبقوة أكبر، المواقف التنظيمية تجاه المتطوعين وكذلك قيم جزء لا يتجزأ من المنظمات (المجموعة 2)، أصبحت العمليات الإجتماعية المعتدلة، من العوامل الحاسمة التي تؤثر على المتطوعين. الإستعراض يتناول أيضا السمات الهيكلية التي تحد من مساحة عمل المتطوعين وتنسيق المتطوعين (المجموعة 3). يختتم بمناقشة القيود الموجودة في مجال بحوث المتطوعين الحالية ويقدم آثار لمساعي البحث في المستقبل. هكذا، هذا الجزء من العمل يمثل نظرة شاملة على التنسيق التطوعي وبناء نظرية عن طريق تجميع المعلومات بعناية عن السياق التنظيمي للعمل التطوعي من مختلف التخصصات والتقاليد البحثية، مما أدى إلى تدخل منطق مختلف ، ودمج هذه البيانات في إطار تحليلي.

 

VOLU-D-11-00093R1

 

تحديات عديدة ، داخلية وخارجية، للهوية وموقف منظمات المجتمع المدني موجودة اليوم. المنظمات قد تميل أو بالإكراه على توثيق التعاون مع الدولة. هناك أيضا حوافز لتصبح أكثر توجها˝ نحو السوق. يتناول هذا المقال هذا الكفاح في هذه الجمعيات في الدراسة السويدية وكيف تحاول هذه المنظمات أن تكسب الشرعية. تقاليد المنظمة هو جانب هام للشرعية وكذلك الكفاءة. يمكن لهذين الجانبين أن يكمل كل منهما الآخر ولكن قد تصطدم أيضا˝. المقالة تبرهن كيف تتعامل منظمات المجتمع المدني مع  تدفق منطق السوق و إتجاهات الإحتراف عندما تشتبك هذه مع هوية المجتمع المدني. تشير النتائج إلى أن عمليات تماثلية مختلفة في العمل.  تستخدم الموارد الثقافية للتعامل مع الخرافات المتعارضة، مما يؤدي إلى إستراتيجيات متنوعة وإستطرادية لحالات الإنفصال.

 

VOLU-D-11-001171R1

 

شهدت الجمعيات الخيرية في المملكة المتحدة نموا˝ سريعا˝خلال سنوات منتصف العقد الأول من الألفية الجديدة. تم التحقيق في هذه المسألة في هذه الدراسة عما إذا كانت الجمعيات الخيرية إنتهزت الفرصة لتقوية مراكزها المالية قبل فترة الركود الإقتصادي في الفترة 2008-2009. بعد تقييم، وإنشاء قوة تجريبية لل، تاكمان (Tuckman) و تشانج (Chang) لقياس الضعف المالي، يتم إستخدامه كأساس لبناء مؤشر العرض المالي للمؤسسات الخيرية(CFEI). تم تطبيق متغيرات لمؤشرات إلى لجنة مكونة من أكثر من 300 من الجمعيات الخيرية الكبيرة في المملكة المتحدة في قطاع الثقافة، الرياضة ووسائل الإستجمام للفترة من 2002 إلى 2007. النتائج هي أنه بحلول عام 2008 هذه الجمعيات الخيرية في وضع مالي أقوى مما كانت عليه في عام 2002 وكان ذلك أفضل إستعدادا لمواجهة إندلاع "ركود أزمة الائتمان".

 

VOLU-D-11-000137R1

 

 

في حين يعرض أدب المتطوعين رؤى متنوعة في الدوافع ، الترتيبات الشخصية، والديموغرافية الإجتماعية وخصائص المتطوعين، البحوث نادرا˝ ما تركز نسبيا˝ على الحوافز والسياق التنظيمي الذي يؤثر في المتطوعين. هذا الإستعراض يهدف إلى تسليط الضوء على العوامل التنظيمية التي تؤثر بشكل جماعي على المتطوعين لمناقشة التنسيق بين المتطوعين. البحث المنهجي في الأدب كشف 386 منشورا˝ ذات صلة بتنسيق التطوع. قد تم تحليل ملخلصاتهم في عملية صياغة رموز شفرية مفتوحة وانتقائية، التي أدت إلى التعرف على ثلاث مجموعات رئيسية. أنتج هذا الاستعراض الأدبي المقترحات التالية : جادلت ممارسات وأدوات إدارة المتطوعين (المجموعة 1) ، وبقوة أكبر، المواقف التنظيمية تجاه المتطوعين وكذلك قيم جزء لا يتجزأ من المنظمات (المجموعة 2)، أصبحت العمليات الإجتماعية المعتدلة، من العوامل الحاسمة التي تؤثر على المتطوعين. الإستعراض يتناول أيضا السمات الهيكلية التي تحد من مساحة عمل المتطوعين وتنسيق المتطوعين (المجموعة 3). يختتم بمناقشة القيود الموجودة في مجال بحوث المتطوعين الحالية ويقدم آثار لمساعي البحث في المستقبل. هكذا، هذا الجزء من العمل يمثل نظرة شاملة على التنسيق التطوعي وبناء نظرية عن طريق تجميع المعلومات بعناية عن السياق التنظيمي للعمل التطوعي من مختلف التخصصات والتقاليد البحثية، مما أدى إلى تدخل منطق مختلف ، ودمج هذه البيانات في إطار تحليلي.

VOLU-D-11-00019R1

 

 

هناك إمكانية للمنظمات الغير ربحية لزيادة فعاليتها من خلال تعبئة وسائل الاعلام الاجتماعية للمساعدة في تحقيق الأهداف. مع ذلك، إن القطاع أصبح الآن فقط على بينة على إمكانيات وسائل الاعلام الاجتماعية ويتخلف عن القطاعات الأخرى في إستخدامه. نحن نذكر مبادرة نيوزيلندا لتعزيز قدرة المنظمات الغير ربحية من خلال البحوث العملية التي تترتب عليها آثار بالنسبة للمنظمات الغير ربحية في أماكن أخرى. الإقتراض من نظرية تعبئة الموارد ، نحن نقدم مفهوم سلاسل تعبئة الموارد لشرح متطلبات والعقبات التي تحول دون الاستفادة من وسائل الاعلام الاجتماعية. إستطلاع الرأي وإثنين من دراسات الحالة المتعمقة وجدت أن المنظمات الغير ربحية أظهرت معرفة محدودة للغاية مع و إستخدام وسائل الإعلام الإجتماعية. المشاركون كانوا متحمسين لإمكانية تعبئة وسائل الإعلام الإجتماعية لتحقيق أهداف المنظمة، لكن تصارع من اجل إتخاذ خطوات ملموسة لتنفيذ تطلعاتهم. كان نقص الموارد يشكل عقبة رئيسية تم تحديدها في كل من إستطلاع الرأي وبحوث دراسة الحالة.

VOLU-D-11-00071R2

 

المساءلة موضوع تم دراسته كثيرا في مجال العلوم الإجتماعية و هو معروف بتعقيداته ، الإعتماد على السياق ، والغموض. من خلال إجراء مراجعة أدبية شاملة وتحليل عبر قطاع غير ربحي، و آداب عام وخاص ، هذه المقالة تحدد أسباب الغموض الحالي في كثير من إطارات المساءلة، وتصف الإتجاه نحو فهم المساءلة كمفهوم بناء يجمع بين عناصر فعالة وتفسيرية. تعتبر العلاقة بين الشرعية والمساءلة. المؤلفون وضعوا إطار شامل للمساءلة التي تسهل تحديد وتنفيذ المساءلة في بيئات معقدة ، أصحاب المصلحة المتعددين، من خلال توفير وسيلة لتفعيل مواجهة شائعة ولكنها مساءلة غامضة الأهداف من خلال عملية الحوار الاجتماعي التداولي. إختتم المؤلفون بتلخيص أوجه القصور في النهج ووصف البحوث اللازمة في المستقبل.

 

 

Volu-D-11-00107R1

 

النوادي الرياضية الغير ربحية تواجه مشاكل تنظيمية بشأن توظيف وإبقاء الأعضاء والمتطوعين والمدربين والوضع المالي للنادي. الغرض من هذه الدراسة هو بحث تأثير أنواع مختلفة من الموارد التنظيمية على شدة المشاكل التنظيمية. تم تقديم الإطار النظري إستنادا˝ إلى مفهوم القدرة التنظيمية الذي يشرح تأثير الموارد المالية والبشرية والبنية التحتية، والثقافية على المشاكل التنظيمية. يجري تقييم تجريبي بإستخدام بيانات من إستطلاع الرأي على شبكة إنترنت وطنية غير ربحية من النوادي الرياضية في ألمانيا (ن = 19345). نتائج الإنحدار تبين أن الموارد البشرية (النساء في المجلس ، متطوعين ثانويين) ، الموارد المالية (مؤشر(Herfindahl))، موارد البنية التحتية (المرافق الخاصة والمرافق العامة) ، والموارد الثقافية (على سبيل المثال، السياسات الاستراتيجية، سياسة تشكيل ، قيمة العيش المشترك، مجموعة متنوعة من الألعاب الرياضية) هي المحددات الهامة للمشاكل التنظيمية.  نتائج هذه الدراسة سيكون لها إنعكاسات على إدارة المنظمات التطوعية الرياضية.

 

 

VOLU-D-11-00130R1

 

ذكرت هذه المفالة نتائج تحقيق بحث دولي متعدد السنوات، متعدد المراحل كمي لتأثير تصورات رئيس مجلس القيادة في المنظمات الغير الربحية والتطوعية في كندا والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة. على وجه التحديد، هذا البحث يختبر أربع فرضيات ويفترض نموذج مستمد من الرؤى النظرية على فعالية قيادة الرئاسة التي ظهرت عندما تم مراجعة نتائج تحقيق نظرية بحث سابق ذات أساس بأثر رجعي من خلال عدسة قيادة الأدب (انظر هاريسون وموراي، يصدر قريبا) . الغرض من هذه المرحلة من البحث هو تحديد ما يلي: أ) ما إذا كان هناك دعما تجريبيا˝ للرؤى النظرية المتقدمة، وب) ما هو المنظور الذي يوفر أفضل تفسير لماذا ينظر لبعض رؤساء المجالس أن لهم تأثير في الدور أكثر من غيرهم. تشير النتائج إلى أن فعالية رؤساء القيادة تفهم أفضل على أنها من صنيعة نظرية متعددة الأبعاد تم شرحها بأكثر من نظرية قيادة واحدة. وتختتم المقالة مع مناقشة النتائج والإتجاهات لمزيد من البحث.

 

 

VOLU_D_11_00141R1

 

على الرغم من أن المنظمات الغير ربحية اليوم تستنجد بقوة بالمتطوعين، فإنهم غالبا˝ ما يواجهون صعوبات في إجتذاب وإبقاء هذه القوى العاملة المجانية. في هذا المعنى، دراسة دوافع المتطوعين وآثارها يثبت جدواها. في هذه المقالة، نحن نبحث في العلاقة بين دوافع المتطوعين وجهود العمل الذي يذكروه ، في حين إعتمادهم على نظرية العزم الذاتي. تشير النتائج إلى وجود صلة إيجابية بين دافع المتطوعين المستقل بذاته والجهد المبذول في العمل. علاوة على ذلك ، هذه العلاقة صامدة مع كل شخص في العينة الخاصة بنا ، بغض النظر عن منظمة التطوع التي هي/ هو بها. مناقشة آثار بحوث المستقبل، فضلا˝ عن الأثر العملي لهذه النتائج.

 

VOLU-D-11-00160

هذا المقال يعرض نتائج مشروع بحثي حول مسألة الحكم الداخلي والخارجي لجمعيات المهاجرين في الأندلس، أسبانيا. مقسم الى ثلاثة أجزاء وصفية ، تفسيرية. الأولى تسرد في قائمة وتحلل الدوافع الإجتماعية والثقافية وراء المبادرات لتشكيل جمعيات للمهاجرين، بما في ذلك المبادرات ذات الصلة مع سياق عبر الحدود الوطنية، المبادرات النابعة من روح التضامن والإيثار والمبادرات الناشئة عن الحاجة إلى التعايش مع والاندماج في المجتمع المضيف. الجزء الثاني من هذه المفالة يركز على أنواع الأنشطة التي تنظمها هذه الجمعيات ، مواردهم وممارساتهم للإدارة الاستراتيجية. الجزء الثالث يبحث في السبل التي فيها الجمعيات ترتبط مع القطاع الثالث في الأندلس، مع إشارة خاصة إلى بعدان لهذه المسألة، العلاقات بين الجمعيات والمشاركة المجتمعية. النتائج تلقي بعض الضوء على الدعم والمساءلة المؤسسية و إحتياجات الشبكة من جمعيات المهاجرين. يقدم أيضا˝ سلسلة من الإقتراحات بشأن نقاط مرتبطة عموما˝ مع مفهوم الحكم الترابطي، مثل ممارسات الإدارة الجيدة ومفهوم الحكم القائم على المشاركة كآليات لتضمين المجتمع المدني في تصميم السياسات والبرامج.

 

VOLU_D-11-00122R1

نظرية أصحاب المصلحة تفترض أن نظم المساءلة تعتمد على قوة وعدد أصحاب مصالحهم.  هذا البحث يهدف إلى تحليل  الشرعية التجريبية لنظرية أصحاب المصلحة، مع التركيز على أنظمة المساءلة في قطاع المتحف.
إستنادا إلى موارد ويكيبيديا، قد اخترنا كل "المتاحف الوطنية" (134 متحف) في البلدان المتطورة الرئيسية:  أستراليا، كندا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية.
بعد تحكمنا لنوع النشاط (فن أو غيره)، التكلفة لكل زائر والبلد، نتائج أقل المساحات العادية (OLS) لنموذج متعدد المتغيرات بينت أن حجم المتحف، الذي يفترض أنه يمثل قوة وعدد أصحاب المصلحة، وحجم الموارد المالية التي تم إستلامها، الذي يمثل السلطة التي يتمتع بها فئة بارزة من أصحاب المصلحة (الجهات المانحة)، هما المحددتان الرئيسيتان لمستوى المساءلة. نحن نستنتج أن المساءلة، في غياب المساهمين، يتم دفعها من قبل عدد وقوة من مختلف أصحاب المصلحة ، تؤكد سريان فعالية نظرية أصحاب المصلحة.

 

VOLU-D-11-00055R2

منذ بداية هذا القرن، عدلت معظم دول أمريكا الجنوبية وضعها داخل المجتمع، مما يشكل تحديا˝ لطبيعة التنظيم الذاتي للأسواق والتدخل في القضايا الإجتماعية. هذا النهج يدعم التحول نحو "الجيل الثالث" نموذج للحقل السياسي الاجتماعي، واحد فيه التضامن الإجتماعي و الإقتصادي إكتسب دور ذات صلة. في السنوات القليلة الماضية، شملت العديد من السياسات العامة الإقتصادية الإجتماعية والتضامن في التصميم، بهدف معالجة القضايا الرئيسية للمجتمعات النامية: البطالة والفقر.
هذا البحث يحلل الأبعاد الرئيسية التنظيمية و تعديل سلوك البرامج الوطنية التي تعزز الإقتصاد الإجتماعي والتضامن في دول أمريكا الجنوبية، وتهدف إلى تعزيز الإندماج الإجتماعي والعمل. خاصة، البحث يفحص معظم البرامج التوضيحية الإجتماعية التي نفذت على المستوى الوطني في الأرجنتين والبرازيل والأكوادور وأوروجواي وفنزويلا في العقد الماضي.

 

VOLU-D-11-00126R2

 

 

تلقى دراسة الخصائص التنظيمية للجمعيات التطوعية وآثارها على تجارب المتطوعين عادة إهتماما˝ أقل من غيرها من الموضوعات. يهدف هذا البحث إلى دراسة كيف  تؤثر الخصائص المختلفة مثل الدعم الإجتماعي ودعم المهمة، المعلومات والخبرات على تقدير المتطوعين من حيث الرضا الوظيفي والإلتزام التنظيمي ونية البقاء. علاوة على ذلك، تم اختبار الآثار المحتملة للإعتدال بواسطة دوافع التطوع فيما يتعلق بالعلاقات المذكورة أعلاه. من خلال إستخدام تقرير إستبيان ذاتي ، موزع على 162 جمعيات تطوعية إيطالية (العينة النهائية من 1445 متطوع)، تصميم معادلة هيكلية (SEM) وتم تنفيذ تصميم معادلة هيكلية (SEM) معتدلة خاضعة للإشراف للتأكد من فرضية الجمعيات و الإعتدال المحتمل. إرتبطت موارد الوظيفة مع النتائج الثلاث، أكثر من ذلك وجد العديد من الآثار المعتدلة بواسطة القيم / التفاهم ودوافع الوظيفة. تم التعليق على النتائج على أساس الأدب الحالي، وتم لفت الإنتباة لبعض الإقتراحات العملية حول إدارة الجمعيات التطوعية و توظيف وإختيار المتطوعين.

 

 

VOLU-D-12-00008R1

 

 

تكاثرت التقييمات الخارجية للمنظمات في العقود القليلة الماضية، مما يؤثر ليس فقط على سلوك المستهلكين ولكن ايضا˝ على المنظمات التي يجري التصويت عليها. قد تم دراسة هذه الظاهرة على نطاق واسع فيما يخص أخبار تقارير  تقييمات  الولايات المتحدة والعالم من الجامعات وكليات الحقوق. هذا البحث يسعى إلى فهم كيف تؤثر تصنيفات الطرف الثالث على سلوك المنظمات الغير ربحية بإستخدام البيانات المالية لنماذج 990 التي تقدمها المنظمات الغير ربحية  لمصلحة الضرائب(IRS) الخاصة بهم. بينت النتائج أن مثل هذه التقييمات، في الواقع، لها تأثير على كيف تبلغ المنظمات الغير ربحية عن المعلومات المالية في نموذج مصلحة الضرائب IRS 990) ).

 

 

VOLU-D-11-000129R1

 

 

قد تعرضت الجامعات في الولايات المتحدة لإنتقادات لعدم المساهمة بما فيه الكفاية في الرفاهية الإجتماعية للمجتمعات المحلية التي تعمل في ظلها، وتم إتهام كليات إدارة الأعمال بالفشل في إعداد الطلاب بشكل كافي لشغل وظائف في مجال الأعمال التجارية. قد أدت هذه الإنتقادات إلى زيادة التركيز على تعلم خدمة المجتمع، شكل من أشكال التعليم التجريبي لمساعدة الطلاب على تطبيق المعرفة النظرية على حالات "الحياة الحقيقية"، بما في ذلك المشاكل والفرص، التي تواجهها المجتمعات المحلية، كذلك الدولية. على الرغم من أن تعلم خدمة المجتمع  أصبح محبوب جدا˝ في المدارس و الكليات التجارية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، هناك أدب قليل نسبيا˝ الذي يوضح تطبيقه. هكذا، فإن هذا المقال يصف مشروع تعلم خدمة المجتمع في مقررتعليمي في بحث التسويق وكيف أن هذا المشروع يدعم مهمة الجامعة في المشاركة المدنية. شمل أيضا مناقشة لأهداف محددة لمقررات تعليمية، كذلك الأهداف التعليمية، الأهداف، التقييمات على النحو المطلوب عادة من قبل وكالات الإعتماد الإقليمية والوطنية.

VOLU-D-12-00016R1

 

لم يتم دراسة إدارة المنظمات الغير ربحية للأرباح في كثير من الأحيان في الكتابات الأكاديمية. يعرض هذا البحث الحالي نظرة عامة عن الكتابات الموجودة، ويستمد عددا˝ من الفرضيات لميل المنظمات الغير ربحية للتلاعب في الأرباح.
عينة من 844 بيانات مالية (2007) من المنظمات الغير ربحية البلجيكية تعرض بوضوح تلاعب المحاسبة بالأرباح نحو الصفر. علاوة على ذلك، الوجود المحتمل لصراعات الوكالة بين مجلس الإدارة والإدارة يحث على هذه التلاعبات ، فضلا عن وجود ديون.  أخيرا˝، أكبر المنظمات تبدو أكثر ميلا˝ إلى التلاعب بالأرباح لتصل إلى مستويات قريبة  (أقرب) إلى الصفر.

 

 

VOLU-D-12-00010R1

 

هذا البحث يعتمد على مفاهيم الثقة لتحليل السياسات الأخيرة التي تؤثر على العلاقات بين القطاع العام / القطاع الثالث، فحص المنافسة، آليات "الأمر والسيطرة" و دور المجتمع في تشكيل الثقافات و العلاقات. نستكشف السبل إستنادا˝على أمثلة من الدراسات التجريبية في منطقتين داخل مدينة إنجليزية التي يمكن بها السلطة والرقابة المبذولة من خلال الثقافات التنظيمية السائدة والترتيبات أن تضعف مكانة نهج مستقل، الإبتكار والتعليم التنظيمي عبرالقطاعات.
إتخذت الهيئات الحكومية الثقة في أعمالهم كأمر مسلم به، في حين نقل المسؤوليات لتقديم الخدمات ومخاطر الفشل على الآخرين. فإننا نقول إن ثقافات السوق المتزايدة واللوائح أضرت عبر قطاع الثقة، تعزيز مصالح الانقسام وسلوكيات تجنب المخاطر، تقييد الحكم الذاتي المحلي، الإبتكار والمجتمع المحلي يفترض في جدول أعمال مجتمع كبير. نستنتج من خلال إبراز القضايا التي يجب معالجتها لضمان التعاون في المستقبل مع مقدمي الخدمات المجتمعية؛ هذا يشمل التركيزعلى العمليات والمساحات القريبة التي تمكن البدائل.

 

VOLU-D-11-00044R1

 

 

يفحص هذا البحث حقوق الإنسان للمنظمات الغير حكومية (NGO) التي أوقفت عملياتها بعد ثماني سنوات فقط.  نهاية تطوعية ونهاية مخطط لها، هذه الحالة تثير إحتمال وجود شكل جديد، تنظيم زمني محدد. من خلال سلسلة من المقابلات مع الموظفين، أعضاء مجلس الإدارة، المؤسس، وأصحاب المصلحة الخارجيين الرئيسيين، يفحص هذا البحث القيادة الغير ربحية، هيكل محدد زمنيا˝، نهج إستراتيجي، وتقليص الإجراء. إستناد˝ إلى الدروس المستفادة من هذه الحالة، فإن هذا البحث يحدد الفوائد والتحديات في شكل تنظيم زمني محدد. يمكن لمجموعة من المنظمات التطوعية أن تتعلم من هذا المثال والنظر في شكل من الأشكال، بما في ذلك المنظمات الغير ربحية التي تعاني من إنتقال القيادة، التي تواجه تهديدات بيئية، أو تفكر في تغيير هيكلي مثل الإندماج.

 

VOLU-D-11-00094R2

 

 

لقد زاد الاهتمام بسرعة بالمشاريع الإجتماعية و/ أو المجتمعية خلال العقد الماضي. حتى الآن، المجال لا يزال حديث العهد ومجزأ وتراثه يشمل التوترات والعيوب. النظريات في بحث روح المبادرة تميل لمعالجة قدرة المشاريع التجارية للإعتراف، إستكشاف و/ أوإستغلال الفرص. أبحاث أخرى تجادل بدلا˝ من ذلك أن مشاريع الأعمال الإجتماعية تستجيب لإحتياجات المجتمع. ومع ذلك، فإن لا يوجد من هذه الخطوط للبحث ما يظهر على نطاق واسع مشاكل الفرص والاحتياجات.  علاوة على ذلك، ترتبط المناقشة في هذا البحث إلى مفهوم ثالث، ينظر إلى الضروريات، كإقتراح لتقديم فارق بسيط لفهمنا لروح المبادرة التي تشمل المشاريع الإجتماعية. يستند هذا التحليل في هذا البحث على أربع حالات مشاريع إجتماعية.

 

 

VOLU-D-12-00026R1

 

يقدم البحث تحليلا˝ مقارنا˝ للتطورات التي حدثت مؤخرا˝ في المجتمعات المدنية في ستة بلدان وسط وشرق أوروبا(CEE) : جمهورية التشيك ، إستونيا ، المجر ، لاتفيا ، ليتوانيا وبولندا. مع التركيز على مستوى منظمات المجتمع المدني(CSO يناقش أولا˝ التغييرات في دورهم كأشخاص نشطاء في الحركات الإجتماعية والتعاون في القطاع المدني نفسه. ثانيا˝، إنه يفحص توطيد الشراكة لعملية قطاع مدني عام ، وثالثا˝، بعض التحديات الأكثر حداثة التي تواجه مبادرات المجتمع المدني في هذه البلدان. إنه يهدف الى تسليط الضوء على تنوع أنماط تنمية المجتمع المدني في المنطقة، ويجادل لإعادة تقييم "ضعف" فرضياتها.

 

VOLU-D-12-00005R1

 

يشار عادة للدراسة في الخارج بوصفها عنصر˝ا حاسما˝ للتعلم من أجل الإشتراك في المجتمع المدني العالمي، لكن لم يتم برهنة أهمية الملامح ذات الصلة ببرنامج متنوع. هذه الدراسة تفحص العلاقات بين ثلاثة جوانب من برامج الدراسة في الخارج المكان المقصود، النوع، المدة- و العمل التطوعي التالي من خلال منظمات التنمية الدولية. قد تم تحليل الردود على إستطلاع الرأي من 2250 من خريجي كليات (71 في المئة من الإناث، 14 في المئة من الأقليات العرقية ، ذكور في عمر = 27) الذين درسوا في الخارج بين عامي 1995 و 2005. وأشارت نتائج التراجع المنطقي للذين يدرسون في الخارج في بلد من البلدان النامية و مشتركين في تعلم الخدمة الدولية أنه مرتبط بشكل إيجابي مع إحتمالات تنمية العمل التطوعي.عدد الأشهر التي يتم تقضيتها في الخارج توقعت أيضا˝ تطوير العمل التطوعي، على الرغم من أن المدة لم تخفف من آثار وجهة البرنامج والنوع. تشير تجربة  التفاعل إلى أن البرنامج لم يعتمد على نوع الجنس. النتائج تشير إلى أن الإختلافات في طبيعة برامج الدراسة في الخارج تؤثر في المدى الذي فيه المشاركون يشتركون بفاعلية في المجتمع المدني العالمي.

   


VOLU-D-11-00081R1

 

هذا البحث يحلل كيف  يقوم أصحاب رؤوس أموال المشاريع الإجتماعية بتقييم نزاهة أصحاب الأعمال الإجتماعية. إستناداً على تجربة مع 40 رأسماليين لمشاريع إجتماعية و 40 طالب، نحن نحقق في مدى مساهمة خمس صفات لرجال الأعمال في تقييم النزاهة. هي تجربة رجل الأعمال الشخصية، الخلفية المهنية ، جهود المساءلة الإختياري ، السمعة والجوائز / الزمالات الدراسية الممنوحة للمستثمر. تشير النتائج إلى أن أصحاب رؤوس أموال المشاريع الإجتماعية يركزون بشكل كبير على جهود المساءلة الإختيارية لصاحب المشروع وسمعة صاحب المشروع عند الحكم على النزاهة. لحكم إيجابي شامل للنزاهة، فإنه يبدو أن يكون كافياً إذا كان جهود المساءلة الإختيارية أو سمعة صاحب المشروع مرتفعة. بمقارنة رأس مال المشاريع الإجتماعية مع الطلاب، نحن نبين أن التجربة تؤدي إلى أبسط نموذج قرار الذي يركز على صفات رئيسية.

   

VOLU-D-10-0089R1

 

هذا البحث يفحص التصديق على بروتوكول كيوتوعبر26 أنظمة إقتصادية إنتقالية في أوروبا وأوروبا و أسيا (Eurasia) للفترة من 1998- 2009 ; الفترة بين بروتوكول كيوتو وإجتماع كوبنهاجن عام 2009. المتغيرات التابعة تقيس إذا كانت البلد صدقت على بروتوكول كيوتو أم لا في السنة المعينة. المتغير الرئيسي ذو الإهتمام هو قوة المنظمات الغير حكومية المحلية (NGOs). لحساب المرحلة الناشئة لقطاع المنظمات الغير حكومية (NGO)، أقيس قوة المنظمات الغير حكومية (NGO) "كمخزون" و "كتدفق" متغير. بإستخدام نموذج حدث تاريخي، أنا أفحص تأثير قوة المنظمات الغير حكومية (NGO) أثناء السيطرة على الذين يقودون التصديق المحليين و الدوليين الآخرين على المعاهدات. المختلف في جميع الأوقات من المتغيرين المستقلين متأخر بعام. تحليلي يقترح أن المخزون من قوة المنظمات الغير حكومية المحلية يمثل المتوقع الكبيرعلى توقيت التصديق. علاوة على ذلك، إضافة ضغوط الإتحاد الأوروبي(EU)، مستويات التصديق في البلدان القريبة، و الدورة الإقتصادية المحلية يؤثرعلى توقيت التصديق على المعاهدة.

  

VOLU-D-11-00095R1

 

هذه الدراسة تفحص الخصائص السيكومترية لتقرير الاداء الذاتي الجديد لقياس الترابط (مقياس الترابط رباعي الأبعاد؛ ( DCS4)) في عينتين من المتطوعين، هما : متطوعين خدمة طوارئ الدولة والمتطوعين من رجال الإسعاف. دعمت تحليلات العامل المؤكد في كلا الدراستين هيكل الأربعة عوامل المقترح (DCS4) (العمال الآخرين، متلقين، المهمة والقيم). بالإضافة إلى ذلك ، أظهرت تحليلات العامل المؤكد أن الترابط ، الالتزام والمشاركة كانوا نظم منفصلة -- نموذج العوامل الثلاثة مع عامل الترابط، ، عامل الالتزام و عامل المشاركة تناسبت أفضل للبيانات. علاوة على ذلك، كشفت تحاليل الإنحدار الهرمي المتعدد أن كل من الترابط والمشاركة شاركا تفاوت فريد من نوعه مع الرضا الوظيفي والنية للإستمرار. النتائج تؤكد سريان مفعول المضروب، والمعادلات متعددة الحدود و التنبؤية للترابط النسبي على المشاركة والالتزام. وإستنتجت أن(DCS4) له خصائص  سيكومترية مقبولة والتي يمكن إستخدامها أداة لدراسة رفاهية المتطوعين.

 

 VOLU-D-10-00105R1

  

يدرس هذا البحث آثار المدفوعات الحكومية الإجمالية للمنظمات الغير ربحية في مجموع حب البشر الخاص. تم إقتراح أربعة نماذج سلوكية لإعطاء العمل الخيري الخاص لصياغة أربعة فرضيات حول تلك الآثار: لا يوجد تأثير صافي ( لفرضية العدم ،) إنفاق الحكومة لزيادة الإستثمار (تأثير إيجابي،) إرتفاع إقتراض الحكومة (تأثير سلبي)، و "إنطلاق الأعمال الخيرية" أو النزوح (تأثير سلبي عبر قطاعات مختلفة.) تم اختبار هذه الفرضيات ضد الأدلة المستقاة من 40 بلد التي تم تجميعها كجزء من مشروع بحثي أكبر يهدف إلى توثيق الحجم  والشؤون المالية للقطاع الغير هادف للربح. تشير البيانات إلى أنه، بشأن التوازن، مدفوعات الحكومة للمنظمات التي لا تستهدف الربح (NPIs) يكون له تأثير إيجابي على إجمالي التبرعات الخيرية للمنظمات الغير ربحية ، كما ينص على ذلك إنفاق الحكومة لزيادة الإستثمار في الفرضية، لكن تحليل الصعيد الميداني كشف أدلة على "إنطلاق الأعمال الخيرية" ، أو النزوح من "الخدمة" لأنشطة "واضحة" من ​​قبل الحكومة للدفع للمنظمات الغير ربحية(NPIs ). نظرا لأن البيانات محدودة، فإن هذه النتائج تشير إلى المعقولية التجريبية من الآثار المفترضة بدلا من وقوع ذلك الحدث.  أظهرت النتائج تعقيد العلاقة بين التمويل الحكومي والتبرعات الخيرية إلى المنظمات الغير ربحية، التي تعتمد على أهداف الفاعلين (المانحين والمتلقين)، توسط الإطار المؤسسي في تكاليف المعاملات من إختلاف مصادر الدعم الغير ربحي.

 

 

VOLU-D-10-00064R2

 

الدراسات الحديثة وجدت أن المنظمات الغير حكومية(NGOs) ذات النمط الغربي المهني في كازاخستان وغيرها من بلدان آسيا الوسطى ضعيفة وغير مستدامة.  وضعت معظم هذه المنظمات الغير حكومية(NGOs) الإعتماد القوي على المانحين الأجانب للحصول على أموال، ولم تطور الشبكة المحلية للدعم. أجريت هذه الدراسة لفهم عدم فعالية المنظمات الغير حكومية (NGOs) في كازاخستان واختبار المشاعر الشعبية تجاه المنظمات الغير حكومية(NGOs). مقابلة مع الخبراء المحليين والأجانب في العلوم الاجتماعية والشخصيات العامة أكدت أن المنظمات الغير حكومية(NGOs) في كازاخستان ضعيفة وغير مستدامة. تفسيرات لعدم الفعالية المؤسسية يكمن في عدم الإتصال مع التقاليد المحلية ، إنخفاض مستوى الرؤية من المنظمات الغير حكومية (NGOs والحكومة غير الداعمة. إستطلاع الرأي لعموم السكان تشير إلى أن الناس في كازاخستان لا يعرفون سوى القليل جدا حول المنظمات الغير حكومية(NGOs)، ولايقدرون فائدتها.. نحن نفسر عدم قدرة منظمات المجتمع المدني للوصول إلى السكان المحليين عن طريق عدم تطابق الثقافة. باستخدام نموذج  هوفستيد(Hofstede) للثقافة الوطنية (1984) فإننا نجادل أن الثقافة المحلية في ضرب تنافر مع ثقافة البلدان المانحة، التي أنشأت جدول أعمال المنظمات الغير حكومية (NGOs) في كازاخستان.

 

 

 

VOLU-D-11-00082R1

 

التمويل الأصغر النظير للنظير (P2P) يربط بين المواطنين المحسنين وأصحاب الأعمال الفقراء في العالم النامي، يقدم وسائل جديدة لتوجيه التبرعات الخيرية. على الرغم من أن الأدب يشير إلى أن تصورات المانحين يؤثر على فعالية العطاء الخيري، القليل جدا هو المعروف عن أنواع المشاريع التي يعتبرها الأفراد أكثر فعالية. بإستخدام بيانات من( Kiva.org)، فإن هذا البحث يقدم دليلاً على شعبية المشاريع الإنمائية المتنافسة. نقدم تقديرات لتأثير خصائص المشروع الظاهرةعلناً على سرعة التمويل.على إفتراض أن المقترضين من كيفا (Kiva) لهم دوافع التخفيف من حدة الفقر، النتائج تسلط الضوء على تصور الفرد المحسن لفعالية المشروع.  معرفة هذا يمكن أن يساعد الممارسين أن يصمموا إستراتيجيات لجمع التبرعات على نحو أكثر فعالية، خصوصاً للمشاريع التي هي بطبيعتها أقل شعبية

 

 

 

VOLU-D-10-00139R1

 

المنظمات الغيرحكومية الأهلية (NGOs) في أوغندا هي أحد أصحاب المصلحة الرئيسية في عملية التنمية. ولسوء الحظ، أثرها على الأرض على مر السنين تأثر بمصداقيتها الفقيرة. حتى هذا البحث، لم يتم القيام ببحوث تجريبية لاستكشاف هذاالحقل من حقول المعرفة في أوغندا. ومن بعد ذلك تم إجراء هذا البحث. تم الاضطلاع بهذا العمل من قبل الوكالة السويدية للتنمية الدولية / الإدارة السويدية للتعاون في مجال البحث (SIDA/SAREC)  كمنحة لبناء القدرات من أجل جامعة(Makerere). تم تنفيذه على 100 ​​منظمة غير حكومية (NGOs) تم اختيارها عشوائيا من بعض مناطق مختارة. بطريقة هادفة. إستجاب ما مجموعه 783 مستجيب  أجابوا على إستطلاع رأي كما شارك أيضاً 100 من أبرز الذين أعطوا معلومات. إستخدمت الدراسة كلا النهجين النوعي والكمي. تحليل العوامل المذكورة أعلاه مع تحميل 0.4 أنشأ العديد من المتغيرات التي تؤثر على كل من العوامل ، وفقا لأعلى تحميل تم إختياره بطريقة عشوائية كل عامل يجري على النحو التالي : المساءلة (0.61291) ،

الشفافية (-0.66958) والشرعية (0.43661) الشراكة / شبكات (0.48110) ، تكنولوجيا المعلومات والإتصالات (ICT) (-0.42610) الفعالية(-0.77667. عمود البيتا (<beta>) تحت المعاملات القياسية يدل على أن بيتا للشرعية = 0.236; الكفاءة = 0.171; الشفافية = 0.153; المساءلة = 0.141; الشراكة 0.120 و تكنولوجيا المعلومات والإتصالات

(ICT)= 0.080 و كلها ذو أهمية على مستوى 0.001. تبين المعاملات أن الشرعية هي أكثرعامل يمكن التنبؤ به للشفافية و العامل الأقل التنبؤ به هو تكنولوجيا المعلومات والإتصالات (ICT). الكل في الكل، لقد ثبت أن مصداقية المنظمات الغير حكومية(NGOs) فقط في المتوسط​​.  لقد وجد أن مستوى المصداقية غير كافي لتقديم الخدمات الفعالة التي هناك حاجة ماسة لها والقضاء على الفقر في بلد حيث أن 24.5%  من السكان لا يزالون يعيشون في فقر مدقع. فمن المستحسن أن في الممارسة العملية ، للمنظمات الغير حكومية(NGOs) المشاركة بفعالية في القضاء على الفقر وتعزيز مصداقيتها، فإنها ينبغي أن تستثمر في العوامل المذكورة أعلاه بما يتناسب مع ما بهم من تنبؤية السلطة.  نظرياً ، المزيد من البحوث يجب القيام بها من أجل تطوير نظرية قوية على مصداقية المنظمات الغير حكومية(NGOs). ومع ذلك ، فقد لوحظ أن هذه العوامل الأساسية لا تزال يمكن أن توفر المبادئ التوجيهية للشرح النظري لمصداقية المنظمات الغير حكومية (NGOs) في أوغندا.

 

 

VOLU-D-11-00062R1

 

مجلس معايير جمع التبرعات هو الهيئة المسؤولة عن التنظيم الذاتي لممارسة جمع التبرعات في المملكة المتحدة البريطانية كشرط لازم لعضوية هذه الهيئة ، الجمعيات الخيرية مطلوب منها إستكمال عائد سنوي يذكر بالتفاصيل الشكاوى الواردة حول ممارسة جمع التبرعات في السنة السابقة .نحن نجري تحليلاً لهذه البيانات لتسليط الضوء على نسبة مئوية من طلبات تقديم العروض في طائفة واسعة من وسائل الإعلام التي تؤدي إلى شكوى. نحن أيضا نقوم بدراسة طبيعة تلك الشكاوى وتفسير نتائجنا في سياق أوسع المواد المطبوعة لإستكشاف دور الشكاوى في دعم العملاء /رضا المانحين وتحديد السلوك اللاحق.

 

 

VOLU-D-11-00049R1

 

المعلومات والمعرفة ظهرت مرة أخرى كموارد أساسية في مكافحة الفقر ، مع فرص جديدة لنشرالأفكار التي ينظر إليها إنها تمكن الفقراء والوكالات التي تعمل معهاً. بينما التفاؤل عالي ، يوجد أدلة تجريبية قليلة كتأثير فعلي لهذه التغييرات داخل سياقات التنمية المحلية.  هذه المقالة تساهم في التغلب على هذه الثغرة من خلال إكتشاف دور المنظمات الغير حكومية(NGOs) في أتارخاند (Uttarakhand) ، شمال الهند. إنها تبحث في كيفية الترويج للمعلومات والمعرفة كسلع تنمية غيرت فهم المنظمات الغير حكومية(NGOs)  للفقر و أدوارها داخل القطاع. أقترح إستعارة أن المنظمات الغير حكومية (NGOs)  "كمعلومات الباعة المتجولين"  للفت الإنتباه إلى التركيز الحالي على التوعية و تجميع المعلومات كمرحلة إبتدائية لقاعدة شعبية-- وفي كثير من الحالات فقط -- القيام بأعمال تطوير للمنظمات الغير حكومية (NGOs). هذه الاستعارة توفر جهاز تحليلي الذي يمكن من خلاله تقييم دور المنظمات الغير حكومية (NGOs ) في التنمية الجوهرية والمقصودة.

 

VOLU-D-11-00053R1

 

أهمية الجمعيات في المجتمعات الديمقراطية المعاصرة غير وارد على الإطلاق. لا تزال، هناك حاجة لنهج جديد يعتبرهم كنوع منظمة محدد و فريد، مختلف عن الشركات التجارية و وكالات الحكومة. هناك أيضاً حاجة لتقييم أداؤهم. إستناداً إلى دراسات حالة والفطنة النظرية المتنوعة، هذه المقالة تحدد بعض المعايير لتقييم الآثار المترتبة على أداء الجمعيات من التماسك ، صنع القرار و العلاقة بالبيئة.

 

 

VOLU-D-11-00048R1

 

لقد لعبت المنظمات القائمة على العقيدة الدينية (FBOs) لفترة طويلة دوراً في التنمية الدولية، وتشارك بشكل متزايد في مبادرات الإستدامة البيئية. على الرغم من هذه المساهمات التي لديهم ، حتى وقت قريب ، تم تجاهلهم إلى حد كبير في المنح الدراسية و الوكالات العلمانية. هذا البحث يضيف إلى الإعتراف المتزايد بالمنظمات القائمة على العقيدة الدينية (FBOsإستكشاف الهوية و الوظيفة التي تقوم بها المنظمات القائمة على العقيدة الدينية(FBOs) في العمل البيئي والتنمية في كينيا من خلال مراجعة المستندات، إستطلاعات الرأي النوعية و ملاحظات المشاركين. مجموعة متنوعة من المنظمات القائمة على العقيدة الدينية (FBOs) ذات الهويات المختلفة والتي تشترك في مجموعة واسعة من الأنشطة كشفت عدة نقاط القوة وتحديات العمل البيئي والتنمية القائم على إيمان العقيدة. تجدر الإشارة إلى الدور الرئيسي الذي يمكن أن تلعبه الكنائس والوكالات العقائدية في إحداث تغيير مستدام وشامل في بلدان جنوب الكرة الأرضية، نظرًا لأن لها جذور في المجتمع ، ورأس المال الاجتماعي الذين ساعدوا في إنتاجه والإحترام الذي يتلقونه من الناس.

 

 

VOLU-D-1100097R1

 

على الرغم من حقيقة ان الكنائس لا تزال تشكل مصادر هامة من الرأسمال الاجتماعي في هولندا ، علمانية المجتمع الهولندي الجارية حتى الآن لم تسفر عن إنخفاض التطوع الغير ديني. من أجل حساب لهذا التناقض الظاهر ، تستخدم لوحة البيانات لإختبار الفرضية القائلة بأن العمل التطوعي الغير ديني جزء منه بعد تأثير التنشئة الإجتماعية الدينية يتمتع به المتطوعين اليوم كشباب.  تم تناول سؤال البحث التالي : إلى أي مدى التنشئة الإجتماعية الدينية في العائلات المسيحية خلال فترة المراهقة، بغض النظر عن الخصائص الدينية الفردية والجماعية، تحدد التطوع الغير ديني في وقت لاحق في الحياة؟ أظهرت النتائج أن الخصائص الدينية الجماعية، مثل أن تكون نشط  في المجتمع الديني والإنتماء الديني، هي أهم العوامل المحددة في هذا الصدد. ومع ذلك ، بجانب آثار هذه الجوانب الجماعية ، أيضا تم العثورعلى تأثير مستقل عن التنشئةالإجتماعية الدينية في التطوع الغير ديني.  خاصة التنشئة الإجتماعية الدينية التي ليست صارمة للغاية ، وجدت  إنها تكون مؤثرة على التطوع الغير ديني للبالغين.

 

VOLU-D-11-00057R1

 

بإستخدام بيانات من إستطلاع الرأي 2009 لإستخدام الوقت الأمريكي، هذه الدراسة تفحص إلى أي مدى قضاء الوقت في مجالات الحياة الرئيسة مثل التعليم، العمل بأجر، العمل المنزلي، و الدين يرتبط مع قرارات الأفراد للتطوع الرسمي و الغير رسمي. هذه الدراسة تتفق مع الدراسات السابقة للسلوك التطوعي، ووجدت الوقت الذي يقضيه الأفراد في عمل السوق و العمل المنزلي يرتبط بشكل ملحوظ و سلبي بكل من العمل التطوعي الرسمي و الغير رسمي، و مع ذلك بطرق مختلفة قليلاً. في الوقت نفسه، الوقت المستغرق في الأنشطة التعليمية و الدينية يرتبط بشكل ملحوظ و إيجابي بالعمل التطوعي الرسمي فقط و ليس العمل التطوعي الغير رسمي. علاوة على ذلك، الدراسة وجدت أن شكلين العمل التطوعي يكملان بعضهما بدلاً أن يكونا بدائل. تمت مناقشة الآثار المترتبة على هذه النتائج، والأخرى ذات الصلة لإدماج الآداب في القرارات حول العمل التطوعي الرسمي و الغير رسمي.

 

 

 

 

VOLU-D-11-00069R1

 

حدث تحول كبير في المناخ لإلتماس التبرعات الخيرية في الولايات المتحدة في النصف الثاني من القرن العشرين. بدءاً بالتشريعات التي أقرتها الهيئات التشريعية في نيويورك وولاية ماساتشوستس في عام 1954، وفي نهاية المطاف بما في ذلك 40 قوانين مماثلة إلى حد كبير في القوة اليوم، نمت حكومات الولاية لتلعب دوراً مهيمناً في التنظيم للنداءات من أجل الدعم العام للأنشطة الخيرية. مسؤولي الولاية والجماعات التطوعية في المراقبة وجماعات الدعوة والهيئات المعنية بوضع معايير المحاسبة وأنشطة جمع البيانات من "دائرة الإيرادات الداخلية" جميعهم أثروا في تطوير مجموعة اللوائح التي تشكل الآن عملية حشد الدعم للعمل الغير ربحي. هذا البحث يلخص أثر الإبتكارات السابقة في مجال جمع الأموال ومن ثم يدرس التفاعل بين الجهات الفاعلة العامة والخاصة في سياق خلق المناخ التنظيمي الحالي.

 

VOLU-D-11-00051R1

 

هذه المقالة تتحدى التصور أن المنظمات الغير حكومية (NGOs) في مأمن من السمات التي  ترتبط عادة مع الأحزاب السياسية، مثل المحسوبية. من خلال دراسة حالة لإحدى المنظمات الغير حكومية(NGO) والأحزاب السياسية في المناطق شبه الحضرية في الأرجنتين ، هذه المقالة توضح أنه على الرغم من الإرتباطات المختلفة مع شبكة حزب سياسي محلي، هاتان الشبكتان المرتبطتان تنتج نتائج إجتماعية مماثلة على سبيل المثال ، التبعية ، الإنفراد، و نزعة التحكم الأبوية-- ظاهرة تعود إلى المنظمات الغير حكومية(NGO) وهياكل الأحزاب السياسية والتكتيكات مماثلة. خلافاً للرأي السائد الإيجابي للمنظمات الغير حكومية(NGO) الذي تمسك به العلماء ، وسائل الإعلام، والعاملين في مجال التنمية، الذي يتم توجيهه بالمصالح المالية والتركيز المستمر على تحديد مصادر التمويل الخارجي لتسهيل تحقيق الأهداف. ليس من المستغرب، الحزب السياسي كان يهيمن عليه مصالح ذات إتجاه  سياسي والتركيز الموجود دائماً للحصول على أصوات. بالرغم من أن هذه الجمعيات المختلفة على ما يبدو لها هدف مماثل على سبيل المثال، الجهد المتواصل للحصول على مصادر الدعم  بالتالي يدل على كيف أن  الهياكل القوية لا تزال تهيمن على المجتمعات الفقيرة حتى عندما تتغير الأشكال.

 

VOLU-D-11-00056R1

هناك ندرة في البحوث على المتطوعين مقارنة مع العاملين بأجر. الهدف من هذه الدراسة هو فحص أدوار الوساطة في الإشتراك في عمل والترابط في وقت واحد في المسار التحفيزي  لنموذج طلبات التوظيف - الموارد (JD-R). قد تم جمع بيانات إستطلاع الرأي من471 متطوع من المشاركين وتحليلها بإستخدام أساليب معادلة النموذج البنائي. خلافاً للتوقعات، فإن النتائج لم تظهر أن المشاركة تتوسط في العلاقة بين موارد الوظيفة و رضا العمل التطوعي (1)، بين موارد الوظيفة والتصميم على المواصلة (2)، وبين موارد العمل والصحة (3). النتائج ، أظهرت، أن الترابط يتوسط في العلاقة بين موارد الوظيفة ورضا المتطوعين(4)، بين موارد الوظيفة والتصميم على المواصلة (5) ، وبين موارد الوظيفة والصحة (6). هذه النتائج تضيف دعم للمسار التحفيزي لنظرية (JD-R) لفهم رفاهية المتطوعين والإحتفاظ بها في منظمات الرعاية الصحية، لكن تقترح أن تتوسع النظرية لتشمل الترابط كوسيط.

 

VOLU-D-09-00043R2

 

هذه الدراسة تفحص ما إذا كان تحول القيادة يؤثرعلى الثقافة التنظيمية التي تعزز فعالية المنظمات الغير حكومية (NGOs). إنها تفحص أيضا عما إذا كانت القيادة التحويلية في المستوى العالي تؤثر بشكل مباشرعلى فعالية المنظمات الغير حكومية (NGOs). علاوة على ذلك، تختبر إذا كانت فعالية المنظمات الغير حكومية (NGOs) تحسن نتائج البرنامج من حيث الصحة ، الدخل، التعليم، والسعادة للقرويين. تم جمع بيانات من 312 منظمة غير حكومية (NGOs) في ولاية جهارخاند (الهند). تم تقييم القيادة التحويلية، والثقافة التنظيمية، وفعالية المنظمات الغير حكومية (NGOs) من موظفي المنظمات الغير حكومية (NGOs) بإستخدام الأدوات المعيارية، و تقييم نتائج البرامج على الصحة، الدخل، التعليم ، و السعادة من القرويين بإستخدام مكعبات خشبية. النتائج تكشف عن أن القيادة التحويلية تبني الثقافة التنظيمية التي تعزز فعالية المنظمات الغير حكومية (NGOs). القيادة التحويلية لا تؤثر على فعالية المنظمات الغير حكومية(NGOs) بشكل مباشر ولكنها تعزز فعالية المنظمات الغير حكومية (NGOs) الذي يعضد الثقافة التنظيمية. علاوة على ذلك، المنظمات الغير حكومية(NGO ) تحسن فعالية نتائج البرامج التي تنفذها المنظمات الغير حكومية (NGOs) من حيث تحسين الصحة، الدخل، التعليم ، والسعادة للمستفيدين.



VOLU-D-11-00038R1

هذا البحث يفحص كيف يمكن إستخدام الموارد الدولية لتعزيز الدعم المحلي لمبادرات المجتمع المدني في الصين لتحسين ظروف السكان الفقراء والضعفاء. يحدد الطرق التي عززت الموارد الدولية المجتمع المدني في بلدان أخرى، مثل تعزيز الوصول إلى الموارد المالية، بناء قدرات القادة والمنظمات، الحد من تجزئة القطاع، بناء شرعية عامة وتحسين العلاقات بين مختلف القطاعات. إنه يفحص الخصائص والظروف الخاصة التي تواجه المجتمع المدني في الصين، بحجة أن القيود المؤسسية هي بشكل بارزمشكلة. ثم يستكشف كيف يمكن تطبيق الموارد الدولية على كل من مجالات المشكلة المحددة مع إفتراض قيود السياق الصيني. أخيرا هذا البحث يبين المبادئ الخمسة التي قد ترشد المانحين الدوليين لبناء المزيد من الدعم المحلي لنشاط المجتمع المدني في الصين.

 

 

VOLU-D-11-00067R1

 

غالباً ما يتم تجاهل الإقتصاد الغير سوقي بما في ذلك العمل التطوعي في تقديرات ظل الإقتصاد لأنه لا يوجد تيادل مال. في حين بالمعنى الضيق لا يتم دفع المتطوعين لأنشطتهم ، تم ملاحظة أن إتجاه الإطار القانوني يسمح بسداد النفقات الفعلية المتكبدة. مع ذلك، إذا كان هذا الأخير يتلقى تسديدات خارج نطاق اللوائح وقانون العمل يمكن إعتباره أيضاً كعمل غير معلن. في هذا البحث، حجم ودوافع هذا النوع من العمل الغير معلن في النوادي الرياضية الغير هادفة للربح في فلاندرز(بلجيكا)  تم إكتشافه. لأن هذا النوع من العمل الغير رسمي ، بطبيعته ، من الصعب قياسه، تم إستخدام نهج أسلوب مختلط. أظهرت النتائج أنه على الأقل 10٪ من المتطوعين والعمال يمكن إعتبارهم عمال غير معلنين. أعباء المساهمة في الضمان الاجتماعي والضرائب تم إعتبارها كأسباب رئيسية لهذا العمل الغير معلن. قيل أن وضع حالة عمل جديدة للمتطوعين المدفوعين الأجر في الألعاب الرياضية أمر ضروري لضمان توفير نوعية الخدمات الرياضية.

 

VOLU-D-11-00042R1

 

الطلب الاجتماعي للشفافية في المنظمات الغير حكومية (NGO) قد ازداد. هذا بسبب آثارهم الاجتماعية والاقتصادية وحالات السلوك الإحتيالي لبعض مديري المنظمات الغير حكومية الدولية. في هذا الصدد، تحسين و نشر معلومات وفيرة عن طريق المنظمات الغير حكومية أمر ضروري. تعتبر الإنترنت أداة إتصال إستراتيجية في هذا النشر.

 

بإتباع خط بحث تفسيري، فإن هذا البحث يهدف إلى التعرف على تأثير العوامل "الحجم التنظيمي" ، "العمر التنظيمي" ، "التمويل العام" ، "الشكل القانوني" ، "التدويل" ، "حجم مجلس الإدارة" ، و "نشاط المجلس" في مجال نشر المعلومات على شبكة الإنترنت. وأظهرت النتائج أن فقط عوامل "الحجم التنظيمي" ، "التمويل العام" و "العمر التنظيمي"  ذات دلالة إحصائية.

 

 

VOLU-D-10-00096R1

يتم التعرف على المتطوعين على أنهم ناس كرسوا وقتاً كبيرًا لتوفير خدمات غير مدفوعة للمنظمات الإجتماعية. في المستشفيات الغير ربحية ، يلعب المتطوعون ثلاثة أدوار أساسية.  أولاً ، تقديم المساعدة والرعاية للمرضى. ثانياً ، أنهم ينتجوا قيمة إستراتيجية من خلال جمع التبرعات، التسويق ، وأنشطة العلاقات المجتمعية. ثالثاً ، ينتجوا فوائد مالية للمؤسسة عن طريق خفض تكاليف المستشفى. هذا البحث يفحص هذه الأدوار ومساهمات المتطوعين في مستشفيتين غير ربحيين في البرازيل. المديرون في هذه المنظمات يعتبروا المتطوعين ذو قيمة عالية للخدمة النفسية والاجتماعية التي يقدموها ، الإجراءات الاستراتيجية التي يطوروها، توفيرات في التكاليف التي ينتجوها، حسن النية التي يخلقوها، والموارد المالية التي يجمعوها. في الختام، المتطوعين في المستشفيتين هم أصحاب المصلحة الرئيسيين الذين دوافعهم بدون أنانية كمواطنين صالحين تحفزهم للانضمام إلى أي من المنظمات، تساعد على جعل خدماتهم إنسانية ، وتساعد في وضع الإستراتيجيات التي تقدم مساهمات كبيرة لتحسين الأداء في كل اللغات.

 

 

VOLU-D-11-00101

 

لقد حدد المجتمع الدولي وجود صلة إيجابية بين الحكم الجيد والتنمية الاقتصادية. هناك تقدير متزايد للدور الفعال الذي يمكن أن تلعبه منظمات بحوث السياسة (PROs) المحلية في البلدان النامية الإنتقالية في تقديم توصيات سياسات مرتكزة على الأدلة كأساس لتشريع سليم و في تقييم فعالية البرامج القائمة. تعتبر برامج بناء القدرات من أجل منظمات بحوث السياسة(PROs) عنصرًا رئيسياً في إستراتيجيات النمو. لقد إستجابت الجهات المانحة مع دعم لهذه الجهود ، التي تتخذ أشكالاً عديدة. من ناحية أخرى، تقييم الفعالية لهذه البرامج لبناء القدرات والتوجيه غير كافي. يعرض هذا البحث تقييم برنامج واحد، مع التركيز على برنامجين لبناء القدرات :النتائج تحسين قدرات البحث وفعالية أكبر في الساحة السياسية.  يستخدم تصميم إنعكاسي . تشير النتائج إلى أن نهج البرنامج يبشر بالخير.

Association Management Software Powered by YourMembership  ::  Legal